علم الاجرام و اهميته -تابع-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

علم الاجرام و اهميته -تابع-

مُساهمة  اللواء في الخميس يوليو 10, 2008 9:39 am

لم يعط معطيات معترف بها كعلم الكيمياء والفيزياء كما وأن عباراته عامة وفضفاضة كثر معارضوها 0
*أنه لا يعدو و أن يكون تنسيقا للنتائج التي توصل إليها علماء آخرون فى العلوم الجنائية والمقارنة بينها فهو إذا موسوعة العلوم الجنائية ولا يستحق إطلاق وصف العلوم عليها لأنه ليس إلا دراسات حول شخصية المجرم تجرى بالاستعانة بالانتربولوجيا وبعلم النفس وعلم الاجتماع 0
××) وواقع الأمر أن هذه الحجج ليست كافية لإنكار صفة العلم عن علم الإجرام فهو لا يقتصر فى دراسته على العوامل الاجتماعية للجريمة كما وأن هذه العوامل رغم كونها متغيرة إلا أن ذلك لا يمنع من دراستها وصولا لنتائج تفسر مدى تأثيرها على ظاهرة الجريمة 0
××) توصل بعض علماء العلم إلى وضع قوانين أو حلول أو نتائج عامة فى تفسير السلوك الإجرامي ورغم كونها محل دراسة وتحليل توصلا لصحتها من عدمه فهذا لا يفقده وصفه كعلم لأن هذا شأن العلم لاكتساب المعرفة والوصول للحقيقة التي تسمى بالحقائق العلمية0
××) والقول بأنه ليس إلا موسوعة للعلوم الجنائية مردود بأن هذا الاصطلاح يشمل كافة العلوم الجنائية الذي هو أحدها فضلا عن أن هذا العلم لا يدخل فيه كافة فروع العلوم الجنائية المختلفة ولذا لا يصح إطلاق هذا الوصف عليه 0
ولهذا فما هو مدى استقلال هذا العلم عن العلوم الجنائية الأخرى؟
ثانيا:- استقلال علم الإجرام:- نفى البعض استقلالية علم الإجرام مقرين أنه ليس إلا مجموعة من النتائج والأبحاث المستمرة من العلوم الأخرى التي يستعين بها الباحث فى الوصول إلى تحقيق غرضه 0
××) وأدمجه البعض فى علم السياسة الجنائية الذي يدرس القاعدة القانونية ليتبين مدى فاعليتها لتحقيق غرضها وهو قمع الجريمة والوقاية منها 0
أما دراسة الجريمة والمجرم فقرروا بأنه لا يعنى بها سوى علمي الانتروبولوجيا والاجتماع الجنائي 0
××) والرأي الراجح أنه رغم كونه بكرا فى أبحاثه ونتائجه إلا أن ذلك لا يقلل من استقلاليته عن العلوم الأخرى المشتركة معه فى موضوع دراسته وهو المجرم والجريمة ورغم اتحاده مع بعض العلوم الأخرى التي هي فروع له إلا أن لكل منها استقلاله العلمي عن الآخر 0
××) كذلك لا يمكن إنكار استقلاليته ولا ينال منها استعانته بالنتائج التي تقدمها هذه العلوم التي أصبحت فروع له إذ أنه لا يعرض نتائجها على علاتها بل يقوم بتنظيمها وتنسيقها وصولا لتقديم صورة كاملة عن أسباب الجريمة مما يمكن من تفسير السلوك الإجرامي تفسيرا علميا سليما وهو ما لا يتوافر لأي علم على حدة 0
××) ويلاحظ أن عملية التنظيم والتنسيق تكون باستخدام طرق وأساليب علمية مختلفة عما يستخدم فى كل علم من فروعه ولذلك فالقول بإدماجه فى علم السياسة الجنائية غير سديد لأن الأخير يهتم برسم الخطط لمكافحة ظاهرة الإجرام بينما علم الإجرام يدرس الجريمة كظاهرة فى حياة الفرد والمجتمع كما أن الانتروبولوجيا وعلم الاجتماع الجنائي ما هما إلا جزئين مكونين له 0
××) خلاصة القول أن علم الإجرام يتمتع بوصف العلم والاستقلال الذي يتحدد بالموضوع الخاص وبطرق بحثه التي ينفرد بها وموضوعه هو معرفة أسباب ارتكاب الجريمة الذي يختلف طريق الوصول إليه عما يتم فى كل من العلوم الأخرى 0
الفصل الثالث
علاقة علم الإجرام بالعلوم الجنائية الأخرى
تمهيد:- انتهينا إلى ذاتية واستقلال علم الإجرام واختلافه عن العلوم القانونية كما انتهينا إلى أنه ليس بموسوعة لجميع العلوم الجنائية ولكن ذلك لا ينفى أن يكون له صلة وثيقة بهذه العلوم وأهم هذه الصلات صلته بكل من قانون العقوبات والإجراءات والسياسة الجنائية 0
علم الإجرام وقانون العقوبات:- قانون العقوبات فرع من العلوم الجنائية التي تبحث فى مضمون القاعدة القانونية الوضعية التي تحدد الأفعال المعدة جريمة ويحدد العقوبة المقررة بها 0
××) أما علم الإجرام فهو علم نظري تقتصر مهمته على تقصي أسباب الإجرام وتحديد مدى مساهمة كل منها فى خلق ظاهرة الإجرام 0
××) وكل من قانون العقوبات وعلم الإجرام يدرس موضوع الجريمة ولكن من وجهة مختلفة لكل وأسلوب مختلف – فقانون العقوبات يدرس الجريمة من خلال القاعدة القانونية التي تحدد عناصرها وأركانها والجزاء الذي يوقع على مرتكبها فى حالة تحقق أركانها 0
××) أما علم الإجرام فهو يبحث ظاهرة الجريمة من جهة أسبابها ليصل لتفسير لها وهو ما دعا البعض للقول أن علم الإجرام يبحث ويدرس الجريمة والمجرم كحقيقة واقعية بينما يدرسها قانون العقوبات كحقيقة قانونية 0
××) كذلك يختلف مناهج البحث فى كل من 00 فقانون العقوبات يعتبر علما قانونيا بالمعنى الحقيقي وأسلوب بحثه أسلوب قانوني يقتصر على دراسة القاعدة القانونية وتفسيرها واستخلاص القواعد العامة وما يتبعها من جزاء من أجل تطبيق القاعدة القانونية تطبيقا يتفق وقصد المشرع من وضعها فالباحث لا يهتم إلا بالقاعدة القانونية مستخلصا منها قصد المشرع عن طريق الاستنباط والمنطق – لذا فهو طريقة فنية منطقية لا علمية تجريبية كعلم الإجرام الذي يتبع منهج علمي تجريبي يعتمد على الملاحظة والتجارب والفحوص والإحصاءات التي يستخلص منها قواعد عامة تحكم الظاهرة الإجرامية 0
××) والواقع أن هذا الاختلاف لا يؤثر فى العلاقة بينهما فكل منهما يؤثر ويتأثر بالآخر فرغم قدم قانون العقوبات عن علم الإجرام إلا أن الأخير

اللواء

المساهمات : 109
تاريخ التسجيل : 22/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.islamweb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى